مرض السكري

انتبهوا لعيونكم

لعيونكم  ... انتبهوا من السكري

خصصت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 14/11 من كل عام يوما عالميا لمرض السكري والقيام بحملات توعيه مكثفه حول هذا المرض ، لتدني معرفة واهتمام المريض والمجتمع بخطورته ومضاعفاته، كما أن العالم اليوم يعاني من تزايد نسبة المصابين بهذا الداء ، حتى انه أصبح يدخل كل بيت تقريبا.

والذي دفعني للكتابة في هذا الموضوع تدني الاهتمام والمعرفة لدى المريض ومن حوله من الناصحين في التعامل مع هذا المرض الثقيل، وأريد من خلال هذه العجاله أن الفت انتباه مرضى السكري والقراء عموما إلى مخاطر ومضاعفات السكري على العين لان الأمر يعنيهم في أنفسهم وأهلهم وأقاربهم.

يتسبب السكري سنويا في حدوث 12%من نسبة الإصابة بالعمى في العالم، وذلك نتيجة مضاعفاته على العين، علما انه يمكن تفادي هذه المضاعفات وذلك من خلال الاهتمام بالتشخيص المبكر والتزام العلاج الملائم.

خلال اليوم يبدأ الشخص المصاب بالسكري في الشعور بتغير حدة النظر الواحد من تحسن الرؤية إلى تدني ثم إلى تحسن وذلك بسبب تأثر عدسة العين بالتغير في نسبة السكر بالدم، ولكن الخطورة الأهم تكمن في إصابة الشبكية بما يسمى اعتلال الشبكية السكري.

 في بداية اعتلال الشبكية السكري تصبح الأوعية الدموية الدقيقة داخل الشبكية ضيقة أو مسدودة بينما تتوسع أخرى لتشكل أكياسا شبيهة بالبالون وتٌسرب هذه الأوعية المبتدئة الدم والسائل مما يسبب وشمه دموية أو تشكل تسربات على الشبكية. لا تتأثر الرؤية بشكل خطير في هذه المرحلة لكن يمكن للحالة أن تتطور إلى مراحل متقدمة ولهذا السبب تعتبر هذه المرحلة علامة إنذار وتحذير.

 يعتبر اعتلال الشبكية متقدما عندما تتكون أوعية دموية جديدة غير طبيعية تنمو على سطح الشبكية أو العصب البصري وتكون لها جدر ضعيفة يمكن أن تنفجر لتسبب نزيف داخل العين ويؤدي هذا التسرب الدموي إلى انخفاض الرؤية أو فقدانها أحيانا.

 تٌحدث الأوعية الدموية غير الطبيعية أحيانا  نسيجا تندبيا  معها مما يؤدي إلى شد الشبكية بعيدا من مكانها الطبيعي (الشبكية المنفصلة) كما يمكن أن تنمو الأوعية الدموية غير الطبيعية أيضا حول الحدقة (على القزحية) مما يسبب حدوث الزرق حيث يرتفع الضغط  داخل العين.

العلاج:-

    إن أفضل معالجة لمرض اعتلال الشبكية السكري هو عملية الليزر العينية حيث تسد أو تخثر تسريب الأوعية الدموية. أثناء إجراء العملية توجه حزمة من ضوء الليزر على منطقة الشبكية المتأذية وتسدد طلقات صغيرة لأوعية الشبكية المتسربة. عندما تبعثر كميات أكثر من حزمة الليزر عبر مناطق واسعة من الشبكية المحيطة ستقضي طلقات الليزر على نمو الأوعية الدموية غير الطبيعية وتساعد في ارتباط الشبكية بالقسم الخلفي من العين. كما انه أصبح هناك طرق علاج أخرى وذلك بإعطاء حقنه دوائية في السائل الزجاجي داخل العين في بعض مراحل المرض.

يضطر طبيب العيون أحيانا إلى التدخل الجراحي وذلك في الحالات المتقدمة من اعتلال الشبكية السكري، وهو إجراء جراحي مجهري يجرى في غرفة العمليات الجراحية لإزالة نزف الجسم الزجاجي وتعويضه بسوائل رائقة ويجد 70% من المرضى تحسنا في القدرة البصرية بعد الجراحة.

خلاصة القول:-

مرض السكري يؤثر على شبكية العين، وهو بحاجة ماسة إلى المتابعة والفحص السنوي للنظر وشبكية العين والتشخيص المبكر والعلاج الملائم ، على المريض إن لا ينتظر حتى يسوء نظره فيذهب إلى الطبيب بل يبادر بالفحص دائما، ودرهم وقاية خير من قنطار علاج.

دكتور فاروق عيسى عاشور

دكتوراة في طب وعلاج وجراحة العيون

جمعية بيت النور

للعناية بالعين وبالنظر

بيت جالا – 06/01/2019

هاتف:-2749564

فاكس:-2756650

info@betelnoor.org

www.betelnoor.org