قبل المدارس

العين جوهرة

يعاني بعض الاطفال من صعوبات في التعلم في المراحل الاولى من حياتهم الدراسية، وتتراكم هذه الصعوبات مع تراكم المناهج الدراسية، ولصعوبة التعلم أسباب عديدة، وقد يكون ضعف قوة الابصار أحد هذه الأسباب،لذلك ينبغي التأكد من قوة الابصار لدى الطفل قبل دخوله المدرسة وقبل تراكم المناهج الدراسية التي قد تصبح عبأ على الطفل.

إن فحص قوة الإبصار لدى الأطفال قبل سن دخول المدرسة (6سنوات) أمر هام لصحة ومستقبل الطفل، ويكشف اذا ما كان هناك أي خلل في القدرة على الإبصار ، ويساعد على تصحيح الخلل الذي لا يكلف سوى ارتداء نظارة في أغلب الأحيان ، وفي حال الإهمال حتى سن العاشرة خاصة في مشاكل سوء الإنكسار قد تصل عين الطفل إلى ما يسمى بكسل العين ، وهو مرض غير قابل للتصحيح بأي وسيلة كانت.

يعتبر الوالدين المسؤول الأول عن صحة الطفل وقدرته على الإبصار في مراحل طفولته من خلال مراقبته ومعرفة إن كان يعاني من مشاكل في قوة إبصاره ومن خلال المواظبة على أجراء الفحص الدوري لعيون الطفل عند الطبيب المختص ، وتنصح الأوساط الطبية في الحالات الطبيعية أن يكون الفحص الأول للطفل بعد الولادة ثم في سن ستة أشهر ثم في سن) 3( سنوات ثم سن )6( سنوات.

أما إذا لاحظ الأهل أي مشاكل لدى الطفل فإن هذا يستدعي مراجعة الطبيب المختص.

كذلك تقع مسؤولية كبيرة على المدرسة والمدرس في المحافظة على قوة الإبصار لدى الأطفال من خلال مراقبتهم خلال تواجدهم في الحصص الدراسية ،وسلوكياتهم المتعلقة بالنظر خلال الدراسة .

وتستطيع ادارات المدارس القيام ببرامج توعية عن صحة العيون لدى الأطفال من خلال تدريب المدرسين وأولياء الأمور مع اكتشاف عيوب الإبصار وصحة العين وكيفية الاهتمام بعيون الأطفال خاصة الذين يعانون من الحول وكسل الإبصار ،وكذلك من خلال تنظيم حملات فحص قوة الابصار وفحص القدرة على تمييز الألوان لدى الأطفال.

وهناك مسؤولية على طبيب العيون من خلال التذكير بأهمية العين ووسائل العناية بها ، ومساعدة المؤسسة العائلية والمؤسسة التعليمية في اكتشاف مشاكل العيون والعمل على علاجها.

وقبل بدء توجه الطلاب الى المدارس أود أن نقف عند بعض العلامات الدالة مع مشاكل النظر لدى الأطفال:-

  1. إذا كان الطفل لا يستطيع التركيز في النظر أو يشك في قدرته على الرؤية .
  2. إذا كانت حدقة إحدى العينين أو كلتاهما تنحرف إلى الداخل أو الخارج (وجود حول).
  3. إذا كان لون بؤبؤ العين أبيض فقد يكون ذلك علامة على بعض الأمراض مثل المياه البيضاء أو الأورام أو مشاكل في الشبكية وغيرها فيجب الكشف السريع على الطفل .
  4. الألم المفاجىء واحمرار احدى العينين أو كلتاهما .
  5. حساسية العين من الضوء .
  6. إذا كانت حدقات العين تتراقص بشكل أفقي أو عمودي طوال الوقت ولا تثبت .
  7. الحكة الدائمة في العين.
  8. محاولة الطفل التركيز عن طريق تضييق فتحة العين .

        ملاحظة ميلان دائم في رأس الطفل .

  1. الشكوى من عدم وضوح الرؤية .
  2. كثرة الأخطاء الاملائية فيما ينسخه عن السبورة في الصف .
  3. الشكوى من صداع مستمر أو متقطع .
  4. ارتخاء الجفون .
  5. جحوظ العين.

كذلك لا بد من معرفة بعض أمراض العيون لدى الأطفال ولن تحتاج الى مراجعة الطبيب:-

1. الحول:-

​              وهو عيب بصري تكون فيه العينان غير مستقيمتان وتنظران الى اتجاهين مختلفين، وقد يكون الحول ظاهر دائما أو                    قد يظهر ويختفي ، علما أن العين المنحرفة قد تستقيم أحيانا وتنحرف العين المستقيمة . وقد يظهر الحول في                     الشهور الاولى من العمر أو في سن لاحقة. وعلاج الحول قد يكون بسيطا من خلال نظارة طبية . وقد يحتاج إلى                     تدخّل جراحي مباشر في بعض الأحيان.

2. العين الكسولة:-

  1.   هو ضعف في النظر بسبب عدم استخدام العين التي عادة ماتكون سليمة . تحدث هذه الحالة في إحدى العينين وليس كلتاهما ، وتكون نتيجة لعدم اتضاح الرؤية (بسبب الحول مثلاً) أو إرتخاء الجفون أو المياه البيضاء أو مشاكل النظر ، وهي مشكلة تحدث في 2% من الإطفال ، وكسل العين مشكلة يمكن تفادي حدوثها ، ويجب مراجعة طبيب العيون عند ظهور أي من مشاكل العين التي سبق ذكرها وتؤدي الى كسل العين .

3. ارتخاء الجفون:-

هو عدم قدرة الطفل على فتح عينيه بالكامل بسبب إرتخاء في عضلات الجفون و إذا كان الإرتخاء بسيط فأنه عادى لايسبب مشاكل في النظر ، أما إذا كان الإرتخاء كبير فإن ذلك يؤدي إلى مشاكل في النظر قد تؤدي إلى كسل العين ، وعادة ماتعالج هذه الحالة بجراحة للجفون يقوم بها طبيب العيون .

4. قصر النظر:-

  هو قدرة الشخص على رؤية الأشياء القريبة بوضوح بينما لايستطيع رؤية الأشياء البعيدة بنفس الوضوح ، وقصر النظر يعتبر نادر لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات ولكن تتضح هذه المشكلة بعد هذه السن ويساعد لبس النظارة على توضيح الرؤية ، و مشكلة قصر النظر لاتنتهي بلبس النظارة ولكنها تتطور مع الوقت لذلك يجب مراجعة الطبيب للكشف الدوري على العين وتغيير النظارة .

5. طول النظر:-

في هذه الحالة تكون قدرة العين على رؤية الأشياء البعيدة بوضوح أفضل من رؤية الأشياء القريبة ، والدرجات البسيطة من طول النظر لدى الأطفال تعتبر طبيعية إلا أن طول النظر بدرجة كبيرة قد يؤثر على العين ويسبب الحول أو الكسل في العين ، لذا يجب مراجعة الطبيب الذي يحدد ماإذا كان الطفل يحتاج إلى نظارة أم لا .

6. الاستيجماتيزم :-

 الانحراف، حالة يكون فيها سطح القرنية غير منتظم مما يؤثر على وضوح الرؤية ، وربما يحتاج الذين يعانون من هذه الحالة إلى نظارات لتوضيح الرؤية. 

دكتور فاروق عيسى عاشور

دكتوراه في طب وعلاج وجراحة العيون

 

جمعية بيت النور --- للعناية بالعين والنظر

بيت لحم – بيت جالا

فلسطين

هاتف:- 2743564 --- فاكس:- 2756650 

info@betelnoor.org --- www.betelnoor.org

 

يظهر في الصورة الدكتور عبدالهادي اسبيتان في زيارة لفحص النظر في احدى روضات الأطفال قي المحافظة